منظمات المجتمع المدني والقنوات الفضائية

مع اشتداد الانقسامات السياسية وبداية الحرب على الإرهاب عام 2014، أصبحت وسائل الإعلام تتجاهل تغطية برامج ونشاطات منظمات المجتمع المدني، إلا إذا كانت هذه البرامج تتوافق مع أجندتها السياسية حينها، مما زاد من تدهور وتشويه الصورة الذهنية عن منظمات المجتمع المدني، خاصةً منظمات حقوق الإنسان، والمنظمات التي تتلقى تمويل من الجهات الأجنبية والدولية، وأصبح الخطاب الإعلامي يميل إلى تخوين القائمين عليها ووصفهم بالعملاء والجواسيس، الشيء الذي أجبر العديد منهم على الخروج من البلاد،، بالإضافة إلى توقف نشاط المنظمات الحقوقية بشكل تام. بعد انطلاق بث قناة 218TV صيف 2015، وقناة Libya’s Channel – قناة ليبيا أواخر عام 2017، أصبحت نشاطات وبرامج منظمات المجتمع المدني تلقى مساحة جيدة من التغطية، ويتم تسليط الضوء على دورها من خلال أكثر من برنامج: منها برنامج ((مراسلون))، وبرنامج ((تقارير)) و ((برنامج العشية))، بالإضافة إلى برنامج ((عن قرب)) وبرنامج ((شير شباب)) على قناة الفضائية الليبية – Libyan TV ، وغيرها من البرامج المرئية والمسموعة التي يتم من خلالها عرض النشاطات التي تنفذها المنظمات، وإجراء اللقاءات مع نشطاء المجتمع المدني ومنحهم مساحة أوسع للظهور في القنوات الفضائية والإذاعات المسموعة بالإضافة إلى المواقع الالكترونية الاخبارية والصحف الالكترونية والورقية التي ترصد نشاطات منظمات المجتمع المدني في ليبيا. مع مرور الوقت تشكلت مجموعتين من القنوات الفضائية، المجموعة الأولى تنظر إلى منظمات المجتمع المدني على أنها أعداد كبيرة ليس لها أي تأثير في القضايا الوطنية ولا فائدة منها في تقديم الخدمات أو تحسينها في محيطها المحلي، زد على ذلك وصفها لأعضاء المنظمات بالعملاء والجواسيس، وهي تعمل على تعزيز هذه الصورة بشكل دوري. المجموعة الثانية تنظر بشيء من الإيجابية اتجاه منظمات المجتمع المدني، إلا أن برامجها تعاني من سوء في الإعداد من حيث جمع المعلومات والبيانات وتداخل في المصطلحات والمفاهيم حول قطاع المجتمع المدني، بالإضافة إلى الانتقائية في اختيار المواضيع وإبراز القضايا التي تتماشى مع توجهاتها فقط. بالرغم من الامكانيات المادية التي تمتلكها القنوات الفضائية في ليبيا، إلا إنها وإلى اليوم لم تستطيع إظهار التأثير الحقيقي لمنظمات المجتمع المدني في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بالرغم من توقر كل المعلومات حول قطاع منظمات المجتمع المدني سواء من خلال تقارير مفوضية المجتمع المجني أو من خلال تقارير المنظمات الأجنبية والدولية العاملة في ليبيا و تقارير المنظمات المحلية ذاتها. الشيء الذي يجعلنا نطرح مجموعة من التساؤلات. – هل القنوات الفضائية لا تدرك أهمية دور منظمات المجتمع المدني؟ – هل الوضع السياسي والاقتصادي والأمني هو الذي جعل القنوات تنظر إلى قطاع المجتمع المدني كمسألة ثانوية؟ – هل الكادر الإعلامي بهذه القنوات غير قادر على إعداد برامج أكثر احترافية؟ – هل أجندة هذه القنوات هي التي تتحكم في ممارساتها اتجاه منظمات المجتمع المدني؟
النشرة البريدية
التواصل
  •   0922118682
  •    info@impact.org.ly
  •    بنغازي -  ليبيا     

جميع الحقوق محفوظة لمنصة أثر ©2022 

بدعم من

جميع الحقوق محفوظة لمنصة أثر ©2022 

النشرة البريدية
التواصل
  •    0922118682   
  •    info@impact.org.ly
  •    بنغازي -  ليبيا     

جميع الحقوق محفوظة لمنصة أثر ©2022