جمعية حقول الحرة لنزع الألغام ومخلفات الحروب


تأسست في مدينة طرابلس عام 2012م جمعية #حقول_الحرة لنزع الألغام ومخلفات الحروب (3f) بهدف المساهمة في القضاء على التأثير الاجتماعي والاقتصادي والبيئي للألغام ومخلفات الحروب، وبالتالي دعم إعادة الإعمار والتنمية في ليبيا. ويتمثل التركيز الأساسي للجمعية في تحديد موقع الألغام والذخائر والمتفجرات من مخلفات الحرب بجميع أنواعها وتدميرها ، بما في ذلك الذخائر غير المستخدمة التي تريد السلطات الليبية اتلافها، كما تعمل الجمعية في عدة مدن كطرابلس ومصراتة وسرت وتاورغاء وغريان ويفرن والأصابعة وسهل الجفارة وجبل نفوسة وتاجوراء وضواحيها، من خلال فريق مؤهل ومدرب في دولة كوسفو برعاية من المجموعة الدنماركية لنزع الألغام DDG وتحت اشراف المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب، واستطاعت الجمعية تطهير و تنظيف العديد من المناطق السكنية و الزراعية الملوثة داخل المدن التي عملت بها. ونتيجة النزاعات المسلحة التي وقعت مؤخرا في مدينة سرت و ضواحيها، أصبحت من أكثر المناطق تلوثا بمخلفات الحروب في ليبيا، لذلك عملت الجمعية وبالتعاون مع المركز الليبي للأعمال المتعلقة بالألغام ومخلفات الحروب و المجموعة الدنماركية لنزع الألغام (DDG)، على تطهير و تنظيف العديد من المناطق داخلها. حيث تم تجميع ما يقارب عن 2 طن من مخلفات الحروب والألغام خلال أسبوع واحد فقط، والتخلص منها عن طريق تفجيرها تحت رقابة المركز،كما قامت الجمعية بمسح أكثر من 900 كلم مربع في ليبيا واسترداد أكثر من 500 كلم مربع خالية من الألغام والمتفجرات إلى الشعب الليبي، ونفذت عملية مسح غير تقني في مدينة تاورغاء للحصول على بيانات عن مستوى التلوث من مخلفات الحرب، والتي تم إزالتها في وقت لاحق، مما سهل عودة المهجرين والمساعدة في بداية تأهيل المدينة، كما اتلفت الجمعية 42 طن من المخلفات التي تم جمعها من الكلية الجوية بمصراتة، ولم تقف أعمال الجمعية إلى هذا الحد، بل نفذت العديد من حملات التوعية في المدن والأماكن العامة مستهدفة جميع الفئات العمرية، وشجعت المواطنين على التبليغ عن الأجسام الغريبة وعدم الاقتراب منها، ولاقت الجمعية دعم كبير خاصة من الجهات الدولية بدايةً من استلامها لكافة المعدات والآليات التابعة لمنظمة سانتا باربارا الالمانية التي كانت تعمل ضمن برنامج التعاون الألماني لنزع الألغام ومخلفات الاسلحة داخل ليبيا، بالإضافة إلى دعم الاتحاد الأوروبي والحكومة البريطانية، وعدة جهات أخرى مهتمة بمجال نزل الألغام، بالإضافة إلى التغطية الإعلامية التي حظيت بها نشاطات الجمعية من مختلف وسائل الإعلام في ليبيا، واخيراً افتتحت الجمعية فرعاً لها في مدينة بنغازي لمساعدة الجهات المختصة في نزع الألغام بالمدينة.

النشرة البريدية
التواصل
  •   0922118682
  •    info@impact.org.ly
  •    بنغازي -  ليبيا     

جميع الحقوق محفوظة لمنصة أثر ©2022 

بدعم من

جميع الحقوق محفوظة لمنصة أثر ©2022 

النشرة البريدية
التواصل
  •    0922118682   
  •    info@impact.org.ly
  •    بنغازي -  ليبيا     

جميع الحقوق محفوظة لمنصة أثر ©2022